عشت أسوأ شعور بمسيرتي.. ولست مندهشاً من العنصرية

اعتذر جيدون سانشو جناح إنجلترا على إهدار ركلة ترجيح خلال الخسارة من إيطاليا في نهائي بطولة أوروبا لكرة القدم في ويمبلي، لكنه قال إنه لم يندهش من الإساءات العنصرية على الإنترنت بعد المباراة.

وأهدر البدلاء ماركوس راشفورد وسانشو وبوكايو ساكا ركلاتهم خلال الهزيمة 3-2 بركلات الترجيح واعتذر اللاعب البالغ عمره 21 عاما عن إحباط الفريق والجماهير قائلا “كان أسوأ شعور حتى الآن بمسيرتي”. وتعرض الثلاثي لإهانات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما استدعى تحقيقا من الشرطة وإدانة واسعة بالبلاد.

وكتب سانشو عبر تويتر “لن أدعي أنني لم أشاهد الإساءات العنصرية ضدي وضد ماركوس وبوكايو عقب المباراة لكن للأسف لا شيء جديد والمجتمع يحتاج للتحسن ولمحاسبة هؤلاء”. وأضاف “الكراهية لن تنتصر أبدا ولكل الشباب الذين تعرضوا لإساءات مشابهة ارفعوا رؤوسكم وواصلوا التمسك بأحلامكم”.

وتابع “أنا فخور بالفريق الإنجليزي وبكيفية توحيد الوطن بأكمله خلال 18 شهرا صعبا على كثير من الناس”. وقالت شرطة مانشستر الكبرى إنها اعتقلت شخصا بعد نشر رسائل عنصرية ضد اللاعبين عبر الإنترنت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.