الباطن ينجو والوحدة والقادسية يرافقان العين لدوري الدرجة الأولى

غادر فريقا الوحدة والقادسية دوري كأس محمد بن سلمان للاحترافيين ليعودا لدوري الدرجة الأولى برفقة العين والذي انخفض مبكراً، في أعقاب خسارة الأول من الشبان وتعادل الثاني في مواجهة أبها 1-1، في حين نجا الباطن بأعجوبة من الانخافض بعد انتصاره الصعب على مضيفه العين 4-3، في المرحلة الأخيرة من المسابقة.
وعاد الوحدة مكرراً لدوري الدرجة الأولى بعد 3 مواسم قضاها في دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين حيث أكمل موسمه المهزوز بخسارته في الفترة الأخيرة من الشبان 2-صفر.
وسجّل هدفي الشباب لاعبه البرتغالي فابيو مارتينيز عند الدقيقة 24 والنيجيري أوديون إيغالو عند الدقيقة 56.
وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الشبان إلى 57 ليحافظ على الترتيب الثاني ويتأهل بمقعد مباشر لدوري أبطال آسيا، في حين بقي الوحدة على رصيده الماضي 32 ليبقى في المركز قبل الأخير.
وعلى ملعب كرة مدينة الأمير سعود بن جلوي بالخبر عاد القادسية لدوري الدرجة الأولى سريعاً بعد تعادله في مواجهة ضيفه أبها 1-1.
وفرط القادسية في المكوث حيث أن مكسبه كان سيعني بقاءه دون النظر لنتائج منافسيه.
وتقدم القادسية أولاً من أجل عند الدقيقة 45 عن شوطة جزاء نفذها لاعبه الكولومبي دانيلو اسبريلا.
وفي نصف المباراة الثاني فرض أبها سيطرته وانتظر حتى الدقيقة 85 والتي شهدت تسجيله مقصد التعادل بواسطة مهاجمه صالح العمري وهو المبتغى الذي أنقذ فريقه من الهبوط حيث أن الضياع كانت ستعيد أبها لدوري الدرجة الأولى.
وبهذه النتيجة ارتفع رصيد أبها إلى 36 نقطة ليبقى في الترتيب 13، وازداد مخزون القادسية الى 35 نقطة ليتراجع للمركز 14 ويهبط لدوري الدرجة الأولى.
وعلى ملعب كرة مدينة الملك سعود بالباحة نجا الباطن من الهبوط في أعقاب مكسبه العسير أمام مضيفه العين 4-3.
وقد كانت المباراة تسير باتجاه فوز لين للباطن حيث نجح بإطلاق التسجيل عقب مرور 29 دقيقة عن طريق مهاجمه الأنغولي فابيو آبرو.
وواصل الباطن هجومه وتمكن لاعبه الهولندي محمد رايحي من تسجيل الهدف الثاني نحو الدقيقة 35 بعد أن أكمل تمريرة مواطنه بوسف الجبلي بقدمه في شباك العين.
وفي نصف المباراة الثاني انقلب حال المباراة رأساً على بعد في الربع ساعة الأول حيث فرض العين سيطرته وتمكن من تسجيل هدفين متتاليين بواسطة مهاجميه ربيع سفياني عند الدقيقة 50 والنيجري أمادو موتاري نحو الدقيقة 57.
وكثّف العين هجومه وتمكن مهاجمه ربيع سفياني من إلحاق المقصد الثالث عند الدقيقة 66.
وسعى الباطن تخليص ما يمكن إنقاذه حيث أنه يحتاج للانتصار للبقاء وكثّف هجومه ونجح لاعبه الهولندي يوسف الجبلي بتسجيل هدف التعادل عند الدقيقة 76 عن طريق شوطة عقوبة ليتابع هجومه ويتمكن لاعبه محمد رايحي بتسجيل المقصد الرابع عند الدقيقة 84 من خلال شوطة عقوبة.
وبهذه النتيجة ارتفع رصيد الباطن إلى 36 ليتقدم للمركز 12 لينجو من الانخافض، بينما بقي العين على رصيده الماضي 20 نقطة ليبقى في الترتيب الأخير.
وعلى ملعب كرة مدينة الأمير سلطان بن عبدالعزيز بأبها واصل ضمك انتفاضته عقب انتصاره على ضيفه التعاون 2-صفر ليكفل المكث في الدوري للموسم الثالث على التتابع.
ويدين ضمك بذلك الفوز لمهاجمه الأرجنتيني زيلايا الذي سجّل هدفي الفوز عند الدقيقتين 41، 52 بواسطة ركلتي جزاء.
وبهذه النتيجة ازداد رصيد ضمك الى 36 نقطة ليتقدم للمركز العاشر، وبقي التعاون على رصيده السابق 47 نقطة ليبقى في الترتيب الرابع.
وعلى ملعب كرة مدينة الأمير عبدالله بن جلوي بالأحساء تعادل الرائد أمام مضيفه الفتح 2-2 ليضمن بقاءه موسماً آخر في بطولة دوري كأس محمد بن سلمان للمحترفين.
وتقدم الفتح من أجل نحو الدقيقة 40 سجله مهاجمه الجزائري هلال سوداني، ونجح الرائد بقلب النتيجة بتسجيله هدفين عند الدقيقتين 45+1، و45+3 عن طريق لاعبين المغربي كريم البركاوي وحسين الشويش، وعند الدقيقة 74 تمكن البيروفي كريستيان كويفا من تسجيل مقصد التعادل.
وبهذه النتيجة ازداد مخزون الفتح إلى 42 نقطة ليبقى في المركز السابع، وارتفع مخزون الرائد إلى 36 نقطة ليتقدم للمركز التاسع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.