الاتحاد الكولومبي يطالب باستبعاد الحكم بيتانا

طالب الاتحاد الكولومبي لكرة القدم منظمي مونديال كوبا أميركا بوقف الحكم الذي أدار ماتش خسرتها 2-1 في مواجهة البرازيل. وتأخرت البرازيل للمرة الأولى في ثماني ماتشات لكنها ردت من أجل محرض للخلاف قبل أن تخطف الفوز على كولومبيا في الوقت المحتسب تعويض الضائع.

ودخلت حاملة اللقب المباراة بعد الفوز في آخر تسع مواجهات لكن اهتزت شباكها في أعقاب عشر دقائق عندما حقق لويس دياز هدفا مذهلا. وأرسل خوان كوادرادو تمريرة عرضية من الناحية اليمنى وقفز دياز لاعب وسط بورتو على نحو أكروباتي ليسدد كرة على الفور في مرمى فيفرتون.

واستحوذت البرازيل على الكرة وصنعت كل الفرص لكن كولومبيا قامت بعمل فاخر في إقفال المساحات في مواجهة إنقضاض صاحبة الأرض. وأدركت البرازيل التعادل قبل 12 دقيقة من النهاية بشكل محرض للجدل.

ومع انطلاق البرازيل في هجمة اصطدمت الكرة في الحكم نستور بيتانا وانتظر لاعبو كولومبيا وقف اللعب إلا أن الحكم الأرجنتيني، الذي أدار ختامي كأس العالم 2018، أشار بمتابعة اللعب.

واستغلت البرازيل ذلك وحول روبرتو فيرمينو تمريرة عرضية بضربة رأس داخل مرمى ديفيد أوسبينا الذي افلتت الكرة من يده في الليلة التي عادل فيها رقم كارلوس فالديراما القياسي بالمساهمة في 111 ماتش مع المنتخب. واحتج لاعبو كولومبيا على احتساب الهدف حتى بعد إعادة نظر حكم المقطع المرئي المساعد.

وأدت الاحتجاجات إلى احتساب عشر دقائق وقت بدل مفقود وزاد كاسيميرو من آلام كولومبيا عندما هز الشباك بضربة رأس بعد ركلة ركنية في اللحظات الأخيرة ليمنح البرازيل انتصارها الثالث في ثلاث ماتشات في البطولة.

وقال الاتحاد الكولومبي في شكواه “تقنية حكم الفيديو المساعد أوضحت للحكم أن تمريرة اللاعب البرازيلي التي ارتدت من الحكم كانت في طريقها للاعب من كولومبيا” وطالب اتحاد أميركا الجنوبية لرياضة كرة القدم (كونميبول) بإيقاف الحكم.

واتخذ الكونميبول اليوم الخميس خطوة مفاجئة بكشف المحادثة التي دارت بين الحكم ومسؤولي تكنولوجيا الفيديو، وصرح إن “الواقعة لم تتسبب في كرَّة واعدة” لهذا لم يكن يلزم إيقاف اللعب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.